بريد الموظفين

منطقة الباحة

الموقع:

 مدينة الباحة هي عاصمة المنطقة ومقر أمارة المنطقة, وتتصف المدينة بتوسطها للمنطقة والمحافظات التابعة لها حيث تقع بين خطي طول (11 36 °41) – (4 20 °41) شرقاً ودائرتي عرض (34 9 °20) – (7 56 °19) شمالاً، كما تتمتع مدينة الباحة باتصال مباشر بأغلب محافظات والمدن الرئيسية بالمنطقة حيث يحدها من الشمال الغربي محافظة القرى، من الغرب محافظة المندق، من الجنوب محافظة المخواة، من الجنوب الغربي محافظة قلوة ومن الشرق محافظة بالجرشي كما هو بالشكل  الذي يبين مواقع عواصم المحافظات وبعدها عن مدينة الباحة وكذلك الطرق الإقليمية التي تربط المدينة بالمدن المحيطة على النحو التالي:

-        مدينة العقيق: تقع شمال مدينة الباحة على بعد 42كم تقريباً ويربطهما طريق الملك فهد.

-        مدينة بلجرشي: تقع جنوب شرق مدينة الباحة وعلى بعد 27كم تقريباً ويربطها طريق الملك عبد العزيز (خط الجنوب).

-        مدينة المخواة: تقع جنوب مدينة الباحة أسفل جبال السراة على بعد 45كم تقريباً ويربطهما طريق الملك فهد.

-        مدينة قلوة: تقع جنوب غرب مدينة الباحة أسفل جبال السراة على بعد 75كم تقريباً، ويمكن الوصول إليها من طريق الملك فهد حتى مدينة المخواة ثم طريق المخواة/قلوة.

-        مدينة المندق: غرب مدينة الباحة على بعد 33كم تقريباً ويمكن الوصول إليها من طريق الملك عبد العزيز حتى تقاطعها مع طريق المندق السياحي المؤدي إلى مدينة المندق.

-        مدينة الأطاولة: عاصمة محافظة القرى تقع شمال غرب مدينة الباحة على بعد 31كم تقريباً ويربطهما طريق الملك عبد العزيز (خط الجنوب).

 

 

 

الحجم السكاني لمدينة الباحة :

مدينة الباحة احتلت المرتبة الأولى من حيث عدد السكان على مستوى المنطقة حيث يقدر عدد سكان المدينة عام 1431 هـ داخل النطاق العمراني لعم 1450 هـ بحوالي 103411 نسمة بما يمثل 25.11% من إجمالي سكان المنطقة، أما باقي المحافظات فتتراوح نسبتها بين 7% و11% بما يعطي مؤشراً على التركز السكاني بالمدينة والأفضلية النسبية لها في هذا المجال.

يمكن تقدير عدد سكان مدينة الباحة عام 2017م بالتنسيب إلى النتائج الأولية لمسوحات مصلحة الإحصاءات العامة عام 2017 م بحوالي 118 ألف نسمة.

 

معدلات النمو السكاني:

يبلغ معدل النمو السكاني لمدينة الباحة 1.74% عن الفترة بين 1425هـ و 1431هـ وهي معدل أعلى من متوسط معدل نمو المنطقة البالغ 1.45%, وان كانت تحتل المرتبة الثانية في هذا الشأن بعد محافظة العقيق البالغ معدلها 3.6%, وفي المرتبة الثالثة تأتي محافظة المخواة بمعدل يصل إلى 1.5%. ويعكس السابق اتجاهات النمو السكاني بالمنطقة وارتباطها بتنمية الاقتصادية والعمرانية حيث يؤثر تركيز الخدمات والاستثمارات العامة للدولة على الحد من ظاهرة الهجرة بما يتسبب في ارتفاع معدلات النمو السكاني بالمدن الصغيرة والمتوسطة، وهو الأمر الذي يعد أحد مستهدفات الإستراتجية العمرانية الوطنية.

 

النطاقات العمرانية لمدينة الباحة:

تبلغ مساحة حد حماية التنمية لمدينة الباحة حوالي 496.02 كم2 بنسبة 4.5% من إجمالي مساحة المنطقة، بينما النطاق العمراني لعام 1450 هـ تصل مساحته إلى 321.5 كم2 بما يمثل 2.9% من إجمالي مساحة المنطقة ويضم النطاق العمراني للمدينة عدد 89 قرية. تقع المدينة في موقع متوسط من باقي مدن ومحافظات المنطقة ويتمتع باتصال قوي ومباشر (عن طريق شبكة طرق إقليمية جيدة) بأغلب عواصم المحافظات (خاصة العقيق – بلجرشي – المخواة – الأطاولة) مما يؤهل مدينة الباحة إلى لعب دور خدمي مركزي قوي على مستوى المنطقة.

 

التشكيل الطبيعي والطبوغرافي لمدينة الباحة:

يمكن تلخيص أبرز مظاهر لتشكيل والتكوين الطبيعي والطبوغرافي لمدينة الباحة في التالي:

-        تقع مدينة الباحة بنطاق السراة الجبلية حيث يتراوح ارتفاع سطح الأرض بين 2500م و1800م عن سطح البحر، والجزء الشمالي للمدينة يقع بنطاق السراة الشمالية الذي يتراوح ارتفاع منسوب السطح به بين 1750م و1000م.

-        ملائمة المناخ بشكل عام بمنطقة الباحة بالفصول الأربعة مع تمييزه بفصل الصيف حيث ترتفع درجات الحرارة عنها بفصل الشتاء وتنخفض الرطوبة النسبية مع تزايد سرعات الرياح وتساقط خفيف للأمطار، مما يجعل هذا المناخ بهذا الفصل أحد أهم عناصر الجذب السياحي بمنطقة ومدينة الباحة.

-        تتساقط الأمطار على مدار أشهر العام بالكامل إلا أن الموسم الأساسي لتساقطها بعدلات كبيرة يكون في فصل الربيع (شهري أبريل ومايو). يصل متوسط تساقط الأمطار في العام إلى 142مم ويتراوح معدل التساقط الشهري بين 21مم و38مم.

-        وقوع مدينة الباحة على حافة الجرف (شفا جبال السروات) جعلها مصدراً للعديد من الأودية مما أثر على تركيب ونوعية التربة حيث يغلب على الجزء الجنوبي والأوسط منها تركيب الجرابن المرتبطة بالزراعة، بينما التربة الصخرية تتواجد في الجزء الشمالي والتربة الصحراوية ذات البروزات الصخرية توجد على الأطراف الشمالية والشمالية الشرقية.

-        أظهرت دراسة ميول السطح وعورة سطح الأرض داخل حد حماية التنمية لمدينة الباحة حيث تحتل فئة الميل أكبر من 25% أعلى نسبة من إجمالي مساحة المدينة (26.4%) تليها فئة الميل أقل من 4% بفارق ضئيل (26.3%)، كما إن توزيع فئات الميل بنطاق الدراسة يتم بشكل مبعثر ومنتشر ولا يمكن حصر تواجد فئة ميل معينة بمنطقة محددة، ويعكس السابق حالة التباين الطبوغرافي الذي تعاني منه مدينة الباحة.

-        المناطق الجبلية والغير قابلة للتنمية بالنطاق العمراني للمدينة تمثل 47.7% من اجمالي مساحة المدينة بما يشكل عائق أمام عملية التنمية العمرانية وتوسعها.